الثلاثاء، 14 يونيو، 2011



قَد يَكُوْن مايَحُزْنَنا شَيِئَآ تَافِهَآ لَايَذْكُر ..

وَقَد نَخْجَل أَن نُبَوحِه لِأَحَد كَي لانَسْتَصْغّر ..!

لَكِنَّهَآ روآسِب الْأَيَّام .. نَرَآكِمّت فـ شُكِّلَت حملَآ ثَقِيَلَآ

لَانَسْتَطِيْع آَن نَتحَمِلّة ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق